المنحى التصاعدي لأسعار البترول سيتواصل طيلة سنة 2024

تم نشر هذا المقال يوم الإثنين 15 أفريل 2024   عدد المشاهدات : 245 مرة

 أكد الخبير في الطاقة، بغداد مندوش، أن أسعار البترول ستستمر في الارتفاع طلية سنة 2024 تحت تأثير زيادة الطلب العالمي وانتعاش النمو الاقتصادي وعوامل جيو-سياسية أخرى.

في مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، صرح السيد مندوش أن "كافة العوامل ذات الصلة بأسس السوق مناسبة للحفاظ على استمرار ارتفاع أسعار البترول لا سيما خفض انتاج دول "أوبيب+" و زيادة الطلب جراء انتعاش الاقتصاد العالمي خصوصا في الصين والهند والولايات المتحدة".

وبخصوص الطلب العالمي، أكد الخبير أن هذا الأخير سيرتفع خصوصا في فصل الصيف الذي يعتبر فترة تنقلات كبيرة واستعمال جميع وسائل النقل البري والجوي.

من جهة أخرى، أثر الوضع في البحر الأحمر على الشحن البحري "أين تضطر السفن التجارية إلى اتخاذ مسارات أخرى ما يتطلب المزيد من الوقت وقطع مسافات إضافية مع استهلاك معتبر في الوقود إذ تعلق الامر بعامل هام يجب اضافته إلى التحليل المتعلق بالأسعار" حسبما أكده الرئيس المدير العام السابق لأحد فروع مجمع سوناطراك.

وأضاف أن أسباب ارتفاع سعر النفط في الأسواق الدولية تعود إلى عوامل جيوسياسية أيضا، متطرقا بشكل خاص للوضع في الشرق الأوسط والرد الإيراني على الكيان الصهيوني، مما سيؤثر على أسعار الذهب الأسود.

ويرى السيد مندوش أن ارتفاع أسعار النفط مدعوم، أيضا، بتحليلات خبراء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبيب) التي تتوقع ارتفاعا في استهلاك النفط العالمي إلى حوالي 5ر104 مليون برميل يوميا سنة 2024، بينما تتوقع وكالة الطاقة الدولية، التي تدافع عن مصالح المستهلكين، أن يتراوح الطلب بين 100 و 102 مليون برميل يوميا.

وأوضح الخبير أن هذا الوضع في سوق النفط، الذي يخدم جميع الدول المنتجة في منظمة الأوبيب، له فائدة مزدوجة بالنسبة للجزائر، مستندا إلى كون النفط الجزائري (Sahara Blend) هو الأكثر طلبا في صناعة تكرير البترول، علاوة على تأثيره الإيجابي على عقود الغاز على المدى الطويل المرتبطة بأسعار الخام.