استعمال المياه المصفاة في الفلاحة والصناعة: قطاع الري سطر سلم أولويات لتنفيذ البرنامج وسيتم احترامه

تم نشر هذا المقال يوم الخميس 09 ماي 2024   عدد المشاهدات : 96 مرة

أكد وزير الري طه دربال, اليوم الخميس, أن قطاعه سطر سلم أولويات عبر مختلف ولايات الوطن, في إطار تعليمات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, للإسراع في تنفيذ برنامج استعمال المياه المصفاة في الفلاحة والصناعة.

وقال الوزير, في جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس الأمة, أن القطاع يعمل على الإسراع في تجسيد هذا البرنامج وفق سلم أولويات وسيتم احترامه, لبلوغ نسبة استغلال بنسبة 60 بالمائة من المياه المسترجعة.

وذكر الوزير بالبرنامج الذي خصصت له قيمة مالية اجمالية تناهز 150 مليار دج, حيث تم منح الموافقة لتنفيذ الشطر الأول بقيمة 34 مليار دج على مدى 3 سنوات (2023-2026).

ويتضمن هذا البرنامج إعادة تهيئة محطات وأنظمة تصفية المياه المستعملة وايصالها للمحيطات الفلاحية.

وفي رده على سؤال ثان يتعلق بظاهرة توحل السدود, أشار السيد دربال إلى أن القطاع سجل برنامج للحد من هذه الظاهرة عبر الوطن من خلال إطلاق حملات لنزع الاوحال.

ويتعلق الأمر بحملة 2012 -2018 , التي نتج عنها نزع الاوحال بما يفوق 16 مليون متر مكعب من سدود ولايات معسكر وبسكرة والمسيلة, وحملة 2020-2025 الجارية التي تم فيها نزع 30 مليون متر مكعب من الاوحال من سدود خنشلة وعسكر والمسيلة وسكيكدة وبشار وغليزان وعين الدفلى.

وتعكف الوكالة الوطنية للسدود والتحويلات الكبرى, حسب الوزير, على تجسيد حملات تشجير في أحواض السدود لوقايتها من ظاهرة التوحل.

كما كشف الوزير أنه سيتم إعادة استكمال الإنجاز في سد بوخروف بولاية الطارف الذي بلغ حاليا نسبة 80 بالمائة من الانجاز خلال الشهرين المقبلين بعد استفاء الإجراءات الإدارية والقانون مع مؤسسة الإنجاز.

وفي رده على سؤال ثالث يتعلق بتوسيع المساحات الفلاحية المسقية, ذكر الوزير باستراتيجية القطاع ومجهوداته لتوفير 70 بالمائة من المياه التي يتم حشدها سنويا لقطاع الفلاحة, وتقديم تسهيلات في منح رخص حفر الآبار.

ووعد الوزير بالعمل مع قطاعي الداخلية والفلاحة من أجل استصدار ما يمكن استصداره من الرخص في إطار القانون والبحث عن حلول بديلة للاستجابة لرغبات الفلاحين تعزيزا للتعليمة الوزارية المشتركة في هذا الشأن, الى جانب اطلاق دراسات متعددة لمشاريع التحويلات الكبرى للمياه من المناطق الأكثر وفرة من المياه إلى المناطق الأقل وفرة.