القمة الإفريقية للأسمدة وصحة التربة بنيروبي: تبني مقترح الجزائر بشأن دعم منتجي الغاز

تم نشر هذا المقال يوم الأحد 12 ماي 2024   عدد المشاهدات : 64 مرة

- إختتمت القمة الخاصة بالأسمدة وصحة التربة في إفريقيا التي جرت أشغالها بنيروبي بتبني الدول المشاركة مقترح الجزائر بشأن دعم جهود منتجي الغاز وكذا دعم إعلان القمة السابعة لمنتدى الدول المصدرة للغاز التي إحتضنتها الجزائر في مارس الفارط بخصوص تشجيع إنتاج الغاز، بوصفه مادة أساسية في إنتاج الأسمدة الفلاحية.

جاء ذلك في البيان الختامي الذي توج الاجتماع القاري الذي جرى من 7 إلى 9 مايو بمشاركة وزير الفلاحة والتنمية الريفية, يوسف شرفة, ممثلا لرئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون.

كما دعا إعلان نيروبي للالتزام والعمل على تجسيد حلول مستدامة لمشاكل الاراضي الفلاحية ونقص الأسمدة وفق مخطط عمل يمتد من 2023 الى 2033 يستجيب لتطلعات الشعوب الافريقية في تحقيق أمن غذائي مستدام.

و كان رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, في كلمة له قرأها وزير الفلاحة خلال افتتاح القمة, أكد الدور الريادي للجزائر في مجال انتاج الاسمدة, بالنظر لطاقاتها الانتاجية التي تمكن من تلبية السوق المحلية وتموين السوق الدولية.

و أكد رئيس الجمهورية أن "الجزائر تضطلع بدور ريادي في مجال الأسمدة, فبالإضافة على قدرتها على تلبية حاجيات السوق المحلية, تحتل الجزائر موقعا هاما كبلد ممون للسوق الدولية في إفريقيا, وأوروبا وآسيا وأمريكا الجنوبية".

و من هذا المنطلق -يضيف رئيس الجمهورية- تعتزم الجزائر مواصلة جهودها لتطوير الغاز الطبيعي, الذي يعد عاملا هاما في تصنيع الأسمدة الرئيسية, من خلال تعزيز الاستثمارات المباشرة في مجال النفط والغاز.

و ذكر في هذا الصدد بأن هذا المسعى تدعم ب"إعلان الجزائر" المنبثق عن القمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدى الدول المصدرة للغاز المنعقدة في 2 مارس الماضي, حيث تم تكريس "الدور الهام للغاز الطبيعي في سلسلة القيم لقطاع البتروكيماويات والصناعات الكيماوية بصفة عامة, مع مجموعة واسعة من الأسواق النهائية الأساسية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة, بما في ذلك إنتاج الأسمدة لضمان الأمن الغذائي العالمي".

و إذ لفت إلى البعد الاندماجي القاري للمشاريع التنموية الهامة التي بادرت بها الجزائر, أكد رئيس الجمهورية ايضا استعداد الجزائر ''لتقاسم تجاربها فيما يخص تعزيز القدرات البشرية في مجال التسيير المستدام والمدمج للموارد الطبيعية (المياه والتربة), والاستثمار في إنتاج وتوزيع الأسمدة.

و شكلت قمة نيروبي فرصة لإبراز دور الجزائر الاقليمي والدولي في مجال انتاج الاسمدة والمخصبات التي تلعب دورا حاسما في ضمان الأمن الغذائي, حيث تحوز على قدرات انتاجية معتبرة مكنتها من تلبية حاجيات السوق المحلية وتموين السوق العالمية ب 7 ملايين طن سنويا بفضل الجهود المبذولة في ترقية الاستثمارات من أجل زراعة مستدامة.

و تتوزع هذه الكميات المنتجة على 3 ملايين طن من مادة اليوريا و2 مليون طن من الفوسفات المعالج و2 مليون طن من الأمونياك.

من جانب آخر, كانت الهبة التي تقدمت بها الجزائر شهر يناير الفارط الى كينيا والمتكونة من 16 ألف طن من الأسمدة محل تنويه من طرف المشاركين الكينيين في القمة والذين أبرزوا أهمية التأسيس لشراكة جزائرية-كينية في هذا الميدان.

و تمثلت الهبة في سماد ''اليوريا 46" الذي يستعمل بشكل أساسي في تخصيب التربة ومنه رفع مردودية الإنتاج الفلاحي في هذا البلد الذي يعاني أزمة غذائية.

يذكر أن القمة الافريقية حول الاسمدة وصحة التربة, نظمت من طرف الاتحاد الإفريقي وحكومة جمهورية كينيا, وذلك تطبيقا لقرار الندوة ال37 لرؤساء وحكومات الاتحاد المنعقدة في أديس أبابا في 17 و18 فبراير من السنة الجارية.

و يهدف الاجتماع, الذي عقد بحضور وفود رسمية ومسؤولي منظمات دولية وإقليمية, إلى جمع كافة الأطراف والفاعلين المعنيين لتسليط الضوء على دور الأسمدة وصحة التربة في محاكاة النمو المستدام والمواتي للزراعة في إفريقيا.